عرض مشاركة واحدة
قديم 30-03-2011, 11:59 PM   #19
Gloming
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Gloming
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,118
افتراضي

 

الانف والاذن والحنجره

::Lonely Mody 4 ever::



اللحمية في الأنف Adenoids

هل تعاني من الزكام المستمر او الشخير اثناء النوم بسبب اللحمية؟؟؟

من المألوف أن تسمع أحد هذه الأعراض أو حتى بعضها معا ، ومع الإحساس بالضيق يقول المريض: الزكام مستمر ، صيفا وشتاء ، انه زكام مزمن! أنفي مسدود لفترة من ناحية أو ناحيتين. الإفرازات كثيرة ومستمرة ، البلغم يصل إلى الزور ، صوتي أثناء النوم يزعج الآخرين هذا الشخير لا ينقطع ، أشعر بالصداع والسبب أنفي ، حاسة الشم عندي أصبحت ضعيفة. أحيانا أنزف من أنفي ولكن بكميات قليلة ، وقد تزيد حدة هذه الأعراض وتمتد الشكوى إلى الجيوب الأنفية ، والأذنين ، والحنجرة ، بل والصدر أيضا. وعند الكشف على المريض نجد أننا غالبا أمام إحدى هذه الحالات ، أنها حالات مختلفة في أشكالها ، ومتنوعة في علاجها.

لحمية سقف الحلق أو الغديات

إنها تقع خلف الأنف مباشرة ، ويكاد يكون وجودها مقصورا على الأطفال الصغار. فالطفل المصاب بها لا يستطيع التنفس من أنفه ، فهو دائما يتنفس من فمه ، ويصاحب ذلك خناقة في الصوت ، وشخير أثناء النوم مع صعوبة في الأكل والنوم والكلام ، ولو تركت هذه الغديات بلا علاج لزادت مضاعفاتها وأثرت على الجيوب الأنفية والأذن ، بل والصدر أيضا.

وبجانب ذلك تؤدي هذه الحالة إلى حدوث تشوه في ترتيب الأسنان بل وهيئة الفك وقد تتعجب إذا عرفت أن علاج هذه الحالة هو إجراء جراحي بسيط جدا ، لا يستغرق دقائق ويشفى بعدها الشخص تماما.

لحمية الأنف

هنا يحدث المرض بين الكبار ونادرا ما نشاهده عند الأطفال ، ويخلط الناس كثيرا بين هذه الحالة والحالة الأولى التي سبق ذكرها. والواقع أن لحمية الأنف هي زوائد بيضاوية أو كروية في لون وحجم حبات العنب الأبيض ، هذه الزوائد تكون كالقناديل داخل الأنف ، ويكون عددها قليلا أو كثيرا في ناحية أو ناحيتين من التجويف الأنفي ، وترجع أسباب الحالة المرضية هنا إلى الحساسية المزمنة في الأنف أو الالتهابات المزمنة أو حالات أخرى في التجويف الأنفي ، ولأن جميع هذه الأسباب مزمنة فان هذه القناديل مرض مزمن وناكس.
والحساسية المزمنة بالأنف من المشاكل التي زاد انتشارها وكثرت متاعبها ، فعندما تصيب الحساسية الأنف تسبب تورما وانتفاخا في جميع الأنسجة الأنفية ، وهكذا يحدث الزكام مع الرشح المستمر ، وتبدأ المضاعفات إلى ما يجاورها من أعضاء. ولأن انتشار الحساسية بين الأطفال كبير ، فان الناس يخلطون بينها وبين الحالة الأولى (الغديات) ويتعجبون من عدم شفاء الحالة ، ويكون الموقف بعدها معقدا عندما يصاب الطفل الصغير بحالتين في وقت واحد ، حساسية بالأنف وغديات.


وأفضل علاج للحمية هو بالطرق الحديثة بالمناظير ، حيث يمكن المنظار الجراح من رؤية وتحديد موقع مكان اللحمية وسحبها بدقة بالغة وبإتقان ، ويمكن أحيانا استعمال الليزر مع المنظار ، ويمكن المنظار من عمل دقيق ومتقن وكذلك بنفس الوقت توسيع الجيوب الأنفية وتنظيف واستخراج اللحميات من داخل الجيوب. ومدة هذه العملية حوالي الساعة ويمكن إجراؤها تحت تخدير موضعي أو عام. ويحتاج المريض للمكوث بالمستشفى 48 ساعة لأخذ العلاجات.




كيف نتخلص من مشكلة جفاف الحلق ؟


لا يقتصر جفاف الفم على شعور مزعج بالعطش الدائم ، بل يعرض نقص اللعاب صاحبه إلى مشاكل متعددة ، فهذا السائل الذي تفرزه الغدد اللمفاوية ، يلعب دوراً مهماً في فجوة الفم . فهو بفضل ما يحتويه من الماء والبروتينات والأملاح المعدنية والصوديوم ، يؤمن ترطيب المساحة المخاطية في اللسان واللثة ، ويساعد على تنظيف الأسنان .

ويفضل الأمينوغلوبين والأنزيمات التي يحتويها ، يقي اللعاب أيضاً من العدوى والالتهابات البكتيرية والفيروسية ، وتساهم الأملاح المعدنية فيه في تقوية ميناء الأسنان ، وأخيراً ، كما هو معروف ، فإن اللعاب يؤدي إلى وظيفة هضمية من خلال تحضير ابتلاع الطعام . ويؤدي النقص في اللعاب إلى زيادة نخر الأسنان وتسوسها وتشقق اللسان والمساحة الداخلية للخدين ، كما ترتفع عنه نقصه الإصابات الفطرية في الفم .

الخطوات للوقاية من هذا الجفاف هي أن نتأكد أولاًمن أننا لا نتناول دواء يقلص إفراز اللعاب ( مثل الأدوية المهدئة والمضادة للحساسية وأدوية الأمراض العصبية ) ، فبعد توقف هذه العلاجات يعود كل شيء إلى حالته الطبيعية ، كما ينبغي أيضاً الاستمرار بشرب الماء بكميات قليلة خلال فترة النهار ، وتناول طعام صلب لأنه يتطلب المزيد من المضغ ، وهي العملية التي تحفز الغدد اللعابية على تحسين أدائها وفرز المزيد من اللعاب . كما ينصح أيضاً بمضغ العلكة الخالية من السكر ، وأخيراً زيارة الطبيب إذا لم تنفع جميع هذه الوسائل ، فباستطاعته أن يصف لك لعاباً اصطناعياً ، كما توجد أدوية تحفز فرز اللعاب .




ألم الأذن

يعد ألم الأذن من الأمراض الشائعة التي يعاني منها الكثير من المرضى والتي تقودهم للتوجه بسرعة إلى عيادة الطبيب لتبيان سببها خاصة أنها تترافق مع آلام شديدة يصعب على الكثيرين تحملها .

ويحدث ألم الأذن نتيجة التهابات أو أورام في الأذن الخارجية أو الوسطى ، أو قد يكون الألم انعكاسياً من مكان آخر ، فالتهابات مجرى السمع البسيطة منها قد تتسبب في آلام شديدة ، وكذلك التهاب الصيوان الذي يترافق مع ألم ومضض أي صعوبة في لمس الصيوان ، وإن انسداد قناة استاكيوس يؤدي إلى تغيرات مفاجئة في ضغط الأذن الوسطى وخاصة مع تغير الضغط الجوي ، وهذا يؤدي إلى انسحاب مؤلم لغشاء الطبلة من مكانه باتجاه الداخل ، أما بالنسبة لالتهاب الأذن الوسطى فإن الغشاء المخاطي في الأذن الوسطى يزداد إفرازه وبالتالي فإن الضغط في الأذن الوسطى سوف يزداد وسيحدث تقبب في غشاء الطبلة .

ويعد التهاب الأذن الوسطى من أهم أسباب ألم الأذن عند الأطفال ، وهذا يتطلب الفحص الدقيق من قبل الطبيب ، وإعطاء المضادات الحيوية حتى لا يحدث انثقاب في طبلة الأذن .

وبعد نفي أي مرض في الأذن يجب أن نفكر في الألم الانعكاسي من مناطق تتلقى نفس التعصيب الحسي من نفس أعصاب الأذن الخارجية والوسطى .. ومناطق انعكاس الألم متعددة : الأنف ، الجيوب الأنفية ، البلعوم الأنفي، الأسنان، اللثة ، المفصل الفكي الصدغي أمام الأذن ، الفك السفلي ، اللسان ، اللوزات ، البلعوم الفموي والحنجري ، الرغامى ، المريء .

ولا بد هنا من الإشارة إلى نقطة مهمة جداً وهي موضوع الأورام الخفيفة التي تبدأ في هذه المناطق وأول ما تتظاهر به هي الآلام الانعكاسية في الأذن .

والعلاج دائماً لآلام الأذن هو بعلاج السبب ، وهذا ما يقرره طبيب الأنف والأذن والحنجرة .

 

Gloming غير متواجد حالياً